بالدَّارجة.. “البُوطَا”.. حوت خطير يغزوا أسواق المغرب وخبير كَيْوَضَّحْ !

سمك البوطا حوت

PUB

le220 ــ هشام الضوو

هاد الليام داير واحد النوع ديال الحوت فأسواق التقسيط لبيع الأسماك فالمغرب وخاصة مدينة الدار البيضاء، كيتم عرض سمك «البوطا»، المسموم والخاص بالصيد فقط بدون أي حرج.

le220 عاين مجموعة من الأسواق والمارشيات وجد أن تجارا يلجؤون إلى عرض شرائح البوطا بدون أي حرج، في الوقت الذي يقوم فيه تجار آخرين إلى خلط الكالمار (الحبار) والسيبيا (Sépia, Seiche) بـ”البوطا” (أو الكالمار الطائر).

ويجهل أغلب الزبناء المخاطر الصحية التي تسببها شرائح «البوطا»، بل إنهم يقبلون على شرائها لثمنها المنخفض (20 درهم) مقارنة مع «السيبيا 70 درهم».

ويقبل، كذلك، على هذا النوع من الأسماك المطاعم الصغيرة، التي تقوم بإضافة مواد كيمياوية لتليين البوطا وجعها قابلة للقلي وتقديمها على أساس أنها«سيبيا»، كما أن الذي له دراية في السمك قد يصعب عليه تمييز بينها وبين السيبيا خاصة بعد القلي.

خبير كَيْوَضَّحْ

حكيم فيش، خبير الأسماك البحرية، قال فالصفحة ديالو فالفيسبوك، “البوطة غير صحية بتاتا، وممنوعة وماعندهاش ورقة الطبيب بمعنى غير صالحة للأكل، والمشكيل حلوة في الماكلة ورطبة احذرو منها”.

حكيم قال، أيضا، “مؤخرا كلشي كيتكلم على البوطا ماغاديش نتكلم عليها حينت سبق تكلمنا عليها. ولكن أنقول ليكم علاش كلشي كيتكلم عليها.. حينت كلشي ولا كيشوفها في بعض الأماكن والسبب لي خلاها توجد هو السيبيا وكلامار غاليين وقلال الوزينات كيشرو السيبيا بي 45 درهم لكيلو وكلامار حتى هي غاليا من 80  درهم تال 100 زائد ان بعض مراكب أعالي البحار عنذهم سلعة قليلة” .

خونا حكيم، الله يكثر من مثالو، زاد وضح الأمر بخصص حوت أو سمك البوطا قائلا: “واحد الظاهرة معروفة عن الأغلبية مثلا من كتكون سيبية ثمن ديالها مابين 25 تال 35  درهم لكيلو فراه أغلب كيخدم بي سيبيا والبوطا ماغاديش طلاقاها وماغديش تشوفها ومثلا آخر بحال هاد الوقيتة كادير سيبيا مابين 40 درهم تال 50 أو أكثر فراك اتشوف البوطا  في بعض الأماكن  فهاد الوقت وخى تبغي سيبيا تقدر طلاقاها وتقدر لا وصعيب تحصل عليها ولكن كتبقى موجودة في السوق وخى غاليا اما

البوطا رخيصة وكاتبقى رخيصة وديما موجودة يعني البوطا  عندها أوقات محددة في السنة لي كتكون في السوق وماكاتكونش في الوقت لي رخيصة فيه سيبيا وكلامار”.

 

PUB

اترك تعليقا